الجمعة , مارس 24 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / الشرطة تجبر مسلمة على خلع ملابسها بشاطئ “نيس”

الشرطة تجبر مسلمة على خلع ملابسها بشاطئ “نيس”

ذكرت صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، أن الحظر الفرنسي على لباس البحر الإسلامي المعروف بـ”البوركيني”، مهددًا بأن يتحول إلى مهزلة، بسبب قيام ضباط الشرطة المسلحة مسلحين بمسدسات رذاذ الفلفل والهراوات، بدوريات على الشواطئ لمراقبة التزام المسلمات بالحظر.

وقالت الصحيفة، إن هذا الوضع ظهر جليًّا الثلاثاء 23 أغسطس 2016، عندما تم إجبار امرأة مسلمة على خلع ملابسها على شاطي بمدينة نيس.

وأوضحت الصحيفة، أن أربعة رجال شرطة أقوياء البنية، حاصروا امرأة (34 عامًا) كان تستلقي على شاطئ (des Anglais) في نيس، تستمع بأشعة الشمس بهدوء، فتوجه الضباط إليها وأجبروها على خلع ملابسها، رغم أنها لم تكن ترتدي هذا الملبس الذي حظرته السلطات الفرنسية مؤخرًا.

وقالت المرأة إنها شعرت بأن تعامل الضباط معها كان عنصريًّا ومقصودًا لإهانتها أمام عائلات أخرى وأطفال كانوا قريبين منها.

وتم تغريم مسلمة فرنسية أخرى، وتعرضت لإهانات عنصرية، لارتدائها الحجاب على ساحل مدينة كان الجنوبية.

وتقول السيدة، واسمها سيام من مدينة تولوز، إنها كانت تتمشى على ساحل البحر مع طفليها، عندما أوقفها ثلاثة من رجال الشرطة الذين أخبروها بأن زيها “ليس مناسبًا”. وتقول إنه في غضون ذلك، تجمع عدد من المارة الذين صرخوا بها “اذهبي إلى بلدك.”