الأربعاء , يوليو 26 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / السياحة تعلن مبادراتها لإحياء منافع الحج

السياحة تعلن مبادراتها لإحياء منافع الحج

بحث الملتقى التجاري الأول “منافع” الذي دشنه وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بنتن، مساء أمس في غرفة مكة للتجارة والصناعة، أواصر تنمية وتعزيز التعاون الاقتصادي والاستثماري المشترك بين مهد التجارة مكة المكرمة وأكثر من 30 دولة وجهة حكومية وأهلية.

وبين مدير عام الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة الدكتور فيصل الشريف، أن ملتقى منافع حدث غير مسبوق وبداية موفقة بإذن الله لإحياء منافع الحج وبحث سبل تطوير التعاون المشترك في التجارة والتوسع في الفرص الاستثمارية بين وفود الحجيج من كافة الدول التي يفدون منها، وأهمية تنمية السياحة من منطلقات حضارية إسلامية متوافقة مع ما يشهده العالم من توجهات نحو رؤى ابداعية ومبادرات اقتصادية مبتكرة، وأكد الشريف على أهمية عقد الملتقى وبشكل سنوي في مكة المكرمة لرفع مستوى العلاقات الاستثمارية والمبادلات التجارية بما يحقق منافعا تجارية ومنهجا اقتصاديا متكاملا يتوافق مع توجهات بلادنا الاقتصادية وفق “رؤية المملكة 2030”.

وأضاف الدكتور الشريف، أن الملتقى سيقدم الدعم والتسهيلات وفق آلية مشتركة تضمن للمستثمرين الجادين بيئة آمنة ومثالية للتبادل التجاري والتنمية الاقتصادية وذلك لما لمكة المكرمة من مكانة دينية في قلوب المسلمين وموقع جغرافي إستراتيجي جعلها مهدا للتجارة والحضارة والعراقة على مر العصور قبل وبعد الإسلام.

وأضاف الدكتور الشريف أن الهيئة ‏العامة للسياحة والتراث الوطني بقيادة رئيس الهيئة صاحب السمو الملكي سلطان بن سلمان أطلقت العديد من المبادرات كمبادرة “المملكة وجهة المسلمين” وبرنامج “العمرة الممتدة” والعديد من المبادرات ذات البعد الاقتصادي والتي تم اعتمادها كعناصر أساسية لرؤية المملكة ٢٠٣٠ وبرنامج التحول الوطني ٢٠٢٠.
ودعا الدكتور الشريف المستثمرين في القطاع السياحي إلى الاستثمار في هذه المبادرات وذلك من خلال الاستفادة من البيئة الاقتصادية المستدامة التي ترعاها حكومة المملكة والفرص الاستثمارية ذات الأنماط المتعددة في القطاع السياحي والتي تشمل تطوير المواقع التاريخية وفق رؤية إسلامية حضارية وتفعيل أنماط السياحة المختلفة كسياحة المواقع التاريخية والمتاحف الإسلامية وسياحة الاستشفاء والاستجمام في البقاع المقدسة وكذلك المنتجعات ومخيمات الثقافة الإسلامية وتطوير مسارات مواقع التاريخ الإسلامي وبرامج سياحة ما بعد العمرة، ومبادرة “السعودية وجهة المسلمين” لإحداث تنمية اقتصادية غير مسبوقة لمكة المكرمة وكافة مناطق المملكة ونهوض إقتصادي وتجاري شامل للقطاعين العام والخاص.
هذا وقد قدم جناح الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني في العاصمة المقدسة لزوار ملتقى منافع لرجال الأعمال والمستثمرين عرضاً بالفرص الاستثمارية في القطاع السياحي وكذلك فلما وثائقيا عن “برنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري”، وعرضا مرئيا عن السياحة والإرشاد السياحي في مكة المكرمة وسياحة المنتجعات.
واشاد الدكتور الشريف بالتعاون المثمر بين الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني وغرفة مكة المكرمة للتجارة والصناعة، وكافة القطاعات الحكومية والخاصة بمكة المكرمة للعمل المشترك والمبادرة في سبيل مواكبة رؤية المملكة ٢٠٣٠، والعمل الجاد والمنظم لتحويل الخطط إلى نتائج ملموسة على أرض الواقع.