الخميس , مارس 23 2017
الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / سيناتور أمريكي شارك في حرب «فيتنام»: سنحاكم بتهم الإرهاب بسبب «جاستا»

سيناتور أمريكي شارك في حرب «فيتنام»: سنحاكم بتهم الإرهاب بسبب «جاستا»

شن سيناتور أمريكي سابق هجوما غير مسبوق على الكونغرس والمنظمات التي تمثل المحاربين القدامى في فيتنام، مؤكدا أن قانون «جاستا» سيفتح الأبواب لمقاضاته بتهم منها الإرهاب، ومعه الكثير من الجنود الذين حاربوا في فيتنام، مطالبا تلك المنظمات بدفع الكونغرس لتقديم مشروع قانون جديد يبطل «جاستا».
وقال السيناتور السابق لاري بريسلر في مقال نشرته اليوم (الجمعة) صحيفة «ذا هيل» الأمريكية المعنية بتغطية أخبار الكونغرس: «السيناتور السابق لاري بريسلر، المدعى عليه في محكمة أمريكية بتهمة تنفيذ عمليات إرهابية بفيتنام بالعام 1968»..هذا ما يمكن أن يحدث، بفضل إطاحة الكونغرس بفيتو الرئيس أوباما على مشروع قانون «جاستا».
تمرير التشريع الذي يسمح للأمريكيين بمقاضاة السعودية هو يوم شعبي وشهير، لكن في الوقت نفسه يسمح للأجانب بمقاضاة مواطنين أمريكيين بفئات معينة.
وقدامى المحاربين في فيتنام، مثلي، هم الأكثر عرضة للخطر.
يجب أن يمرر الكونغرس تشريعا جديدا يعيد الثقة لفيتو أوباما بشأن مقاضاة الأمريكيين للسعودية، وكمشارك سابق في حرب فيتنام، فمن المؤكد أنه يمكن أن أتعرض لدعاوى من الحكومة الفيتنامية أو الشعب الفيتنامي.
وفي حرب الخليج وحرب العراق وحرب أفغانستان، فإن قدامى المحاربين محميون بإجراءات الكونغرس الدستورية، لكن نحن المحاربون القدامى في فيتنام سنكون أهدافا سهلة إذا رفع أمريكيون قضايا على السعودية.
أوباما كان على حق، ومعه 3 مجموعات تمثل المحاربين القدامى في الخارج، بينما كانت بقية المنظمات التي تمثل المحاربين القدامى نائمة خلال إطاحة الكونغرس بالفيتو الرئاسي.
أتوسل للكونغرس لإعادة التصويت على تجاوز الفيتو الرئاسي قبل أن يغادر أعضاؤه المدينة.
أنا محامي، وأضمن لكم أن الإطاحة بالفيتو الرئاسي ستفتح الأبواب لقضايا ضد الأمريكيين الذين خدموا بمختلف أنحاء العالم، خصوصا حرب فيتنام التي لم تكن مخولة بقانون دستوري من الكونغرس.
مقاتلو فيتنام هم الفئة المنسية، وسيكونون الضحية الرئيسية لإطاحة الكونغرس بفيتو الرئيس، وهي خطوة لم تكن ضرورية.
الكثير من قدامى المحاربين سيقضون أيامهم الأخيرة في الدفاع عن أنفسهم في قضايا رفعت عليهم، إلا إذا عكس أعضاء بالكونغرس أفعالهم، والطريقة القانونية الوحيدة هي تقديم مشروع قانون جديد في الكونغرس بمجلسيه، وتمريره في «تصويت صوتي»، وبذلك لن يواجهوا الجمهور، ويظهرون كأنهم يصوتون للسعودية.
التصويت الصوتي (التزكية) يمكن هندسته في المجلسين بهذه المرحلة عبر ضغط شعبي قوي من قبل قدامى المحاربين.

لماذا قمت بواجباتي كل هذه السنين؟!.على منظمات المحاربين القدامى أن تتحدث الآن، وإلا سيواجهون مشكلات قانونية، وسيواجهون قضايا، إلا إذا عكس الكونغرس تصويته على قانون «جاستا».