الخميس , يوليو 20 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / ممارسون صحيون : سوق سوداء لبيع ساعات التعليم الطبي المستمر

ممارسون صحيون : سوق سوداء لبيع ساعات التعليم الطبي المستمر

أفصح ممارسون صحيون عن نشوء سوق سوداء لبيع ساعات التعليم الطبي المستمر بمبالغ تتراوح بين 25 ريالا إلى 80 ريالا للساعة حسب مكان الدورة. فيما أكدت هيئة التخصصات الصحية عدم وجود حالات تلاعب بشهادات التعليم الطبي المستمر، ووجود نظام إلكتروني يربط بين المسجلين في الدورات والهيئة.

في حين أكدت هيئة التخصصات الصحية عدم وجود حالات تزوير وتلاعب بشهادات أنشطة التعليم الطبي المستمر ووجود نظام إلكتروني يربط بين المسجلين في الدورات والهيئة، نشط سماسرة في بيع ساعات التعليم المستمر بمبالغ مالية تراوحت بين 25 ريالا وحتى 80 ريالا للساعة.

تورط مستشفيات خاصة
أكد ممارسون صحيون وفقا للـ”الوطن” ترويج بعض المسؤولين بالمستشفيات الخاصة لسماسرة يبيعون شهادات حضور الدورات الطبية بمبالغ مالية يدفعها الممارس الصحي، ليتمكن من تجديد رخصة التصنيف المهني الخاصة به، مبينين أنهم يكونون مضطرين للقبول بهذه الطريقة لإنهاء إجراءات تجديد رخصة التصنيف المهني، والمطلوب فيها حضور ساعات معينة تتراوح بين 10 ساعات، وتصل حتى 150 ساعة لبعض التخصصات، والتي لا يستطيعون حضورها أو الحصول عليها أثناء فترة عملهم في المستشفيات الخاصة، حيث لا يعطون إجازات لحضور تلك الدورات.
سمسار مواقع التواصل
وذكر أحد سماسرة الساعات التعليمية، والذي يعلن عبر حسابه في مواقع التواصل الاجتماعي، عن خدماته في إنهاء إجراءات تجديد رخصة التصنيف المهني والتسجيل في نظام الهيئة، وتزويد الممارسين بساعات تعليمية، حيث أكد أن رسوم تجديد رخصة التصنيف المهني والتسجيل في نظام الهيئة يتم احتسابها بمبلغ 500 ريال بالرغم من أن التجديد إلكتروني ولا يتطلب ذهاب المخلص للهيئة لإنهاء الإجراءات.
وأضاف أن الساعات التعليمية تحتسب بشكل منفصل، حيث يتم احتساب الساعة الواحدة بـ25 ريالا للساعات الممكن توفيرها من داخل المملكة، في حين يتم احتساب ساعات الدورات في خارج المملكة بسعر مختلف يصل لنحو 80 ريالا حسب الدورة ونوع التخصص، مؤكدا أنه يقدم خدمات التسجيل المسبق لحضور الدورات وتسجيل الحضور فيها حسب موقع الدورة ومدتها.
نظام ممارس يكشف التزوير
أوضحت هيئة التخصصات الصحية، أن النظام الآلي الخاص بتصنيف الممارسين الصحيين “ممارس”، يكشف شهادات الحضور المزورة التي يلجأ إليها بعض الممارسين. وأشار المتحدث الرسمي للهيئة عبدالله الزهيان، في اتصال مع “الوطن”، أن النظام يربط بين المسجلين الحاضرين في الدورات المعتمدة، وبين الشهادات المرفوعة للهيئة عبر النظام، ويظهر عبر هذا النظام الأشخاص الحاصلون على ساعات التعليم المستمر عبر حساباتهم الإلكترونية الخاصة في النظام، والمربوطة بالجهات المعتمدة.
وأضاف أن من يكشف تزويره لأي شهادة سواء شهادة أكاديمية أو شهادة حضور دورات تعليم مستمر يتم إيقافه عن العمل، حسب النظام لمخالفته لأخلاقيات المهنة، مبينا أن الشهادات المزورة أصبحت بلا قيمة الآن، ولا يمكن الاستفادة منها منذ بدء العمل بنظام ممارس والذي بدأ تطبيقه منذ عام.
ولفت الزهيان إلى وجود عدد من الحالات التي تم كشفها في السابق لتزوير شهادات حضور دورات إلا أن إمكانية التزوير الآن أصبحت غير ممكنة، ويترتب عليها الحرمان من ممارسة العمل الصحي، مشيرا إلى أن الهيئة لم تلاحق أي جهة أسهمت في بيع الساعات للممارسين الصحيين، ولم تصلها أي شكوى على جهات تعمل على بيع الساعات المطلوبة أو التسويق لها.

%d8%b3%d8%a7%d8%b9%d8%a7%d8%aa