الرئيسية / الأخبار / أخبار التعليم /  ” التربية الوطنية والاجتماعية بتعليم حائل تقيم برنامجا بعنوان (وطني انتمائي ) في مدرسة صقر قريش الثانوية  بحائل”

 ” التربية الوطنية والاجتماعية بتعليم حائل تقيم برنامجا بعنوان (وطني انتمائي ) في مدرسة صقر قريش الثانوية  بحائل”

أقام رئيس قسم التربية الوطنية والإجتماعية بتعليم حائل الأستاذ غازي بن طارب الشمري برنامجاًهو  (وطني انتمائي) بثانوية صقر قريش امس الثلاثاء 24/1/1438 هـ  وقد اشتمل البرنامج على عدة محاور منها: مفهوم الفكر الضال مظاهره وأسبابه وتحذير الشباب من هذا الفكر والبعد عن الشبهات والاعتصام بكتاب الله وسنه نبيه والالتفاف على القياده وطاعة ولي الأمر والبعد عن الفرقه والتناحر وتطرق البرنامج وبالتزامن مع البرنامج الوطني الوقائي للطلاب والطالبات فطن عن الأمن الفكري ومحاربة الفكر الضال وهو أن يعيش الناس في بلدانهم وأوطانهم وبين مجتمعاتهم آمنين مطمئنين على مكونات أصالتهم، وثقافتهم النوعية ومنظومتهم الفكرية والبعد عن الأفكار السلبية والهدامة ، وعلينا كمربين في مدارسنا حماية طلابنا وأبنائنا من الانحرافات الفكـرية والفكر الضال  وهي أهم جوانب الحماية التي ينبغي أن تتجه إليها الأنظار ، ويعنى بها التربويون ، ويتصدى لها المسؤولون عن أمن المجتمع وسلامته، وأوضح الأستاذ “غازي طارب” أن من سبل الوقاية إظهار وسطية الإسلام واعتداله وتوازنه والعمل على ترسيخ الانتماء لدى الشباب لهذا الدين، وإشعارهم بالاعتزاز بهذه الوسطية، وهذا يعني الثبات على المنهج الحق، وعدم التحوّل عن ذلك، ولن يكون هذا الإظهار إلا عن طريق محاربة الغلو، والتطرّف الممقوت، والعمل على القضاء عليه، والحد من انتشاره، ومعرفة الأفكار المنحرفة، وتحصين الشباب ضدّها: فلا بد من تبصيرهم بهذه الأفكارقبل وصولها إليهم  لأن الفكر الهدّام ينتقل بسرعة، ولا مجال لحجبه عن الناس والحل يكون في تبصير الشباب بانحراف هذه الأفكار عندما تصل إليهم، وإتاحة الفرصة الكاملة للحوار الحر الرشيد داخل المجتمع الواحدوالعمل على الوقاية منه قبل علاجه بتكاتف الجهود: إن مسئولية إصلاح المجتمع ليست مسؤولية العلماء والموجّهين خاصة، بل هي مسؤوليةأفراد المجتمع، ولابد من تكاتف جميع الجهود من تربويين ومعلمين ومشرفين وقادة مدارس وأولياء أمور طلاب على القضاء عليه ، وأوضح ” الأستاذ غازي طارب” أن من أسبابه الجهل بالإسلام وضعف الوازع الديني وهو من الأسباب الأساسية للانحراف الفكري،والضياع الثقافي عند المسلمين ، والفراغ الفكري، والتوقّف عن الإبداع والإنتاج  وهو الذي يسدّ الحاجات المعاصرة، وفراغ الشباب  وعدم قضاء وقت الفراغ بماينفع نفسه ودينه ووطنه وأمته ، وقد يولّد هذا الفراغ نوعا من الإحباط لجيل الشباب، وهو ما يؤدّي به إلى الابتعاد عن جادّة الصواب، والعمل على ملء هذا الفراغ بأي شيء، وفي النهاية قد يؤدي  إلى بروز بعض الفئات المنحرفة الضالّة التي تعتبر خطرا على نفسها، ومجتمعها، وأمتها.،وكذلك من الأسباب ضعف تعلّق الشباب بأوطانهم، وفقدان التربية الوطنية السليمة.
unnamed-1 unnamed-2 unnamed-4 unnamed-5 unnamed