الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / السديس عن “الصاروخ الذي استهدف مكة”: التاريخ يشهد أن كل من أراد البيت الحرام بسوء فإن الله قاصمه
14

السديس عن “الصاروخ الذي استهدف مكة”: التاريخ يشهد أن كل من أراد البيت الحرام بسوء فإن الله قاصمه

استنكر الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ عبدالرحمن السديس اليوم (السبت)، بشدة إطلاق جماعة الحوثي، صاروخا نحو منطقة مكة المكرمة، والذي دمرته قوات الدفاع الجوي السعودي.

‏وأكد السديس، أن إطلاق الصاروخ – الذي تم تدميره على بُعد 65 كم من منطقة مكة المكرّمة، دون ‏حدوث أي أضرار – هو عدوان سافر على أم القرى وأطهر بقاع المسلمين وفيه استهانة بمشاعر ومقدسات أكثر من 1.5 مليار مسلم في العالم.

وأوضح أن المتأمل في التاريخ يجد أن كل من أراد البيت بسوء، فإن الله قاصمه، مستشهداً بالآية الكريمة (وَمَنْ يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ)، وبما قاله ابن القيم (وليس المقصود هنا المسجد الحرام فقط، بل الحرم كله)، معرجًا على ما حدث مع أبرهة الأشرم حين أراد هدم الكعبة.

وأضاف أن كل من أراد البيت بسوء، من حفدة هذه الشراذم أو أراد به كيدا، فالله طليبه وحسيبه، وإن الناس كلهم يشهدون بأن هذا التصرف لا يصدر عن صاحب مبدأ، أو مدافع عن قضية، ولا يقدم عليه صاحب عقل أو دين.