الرئيسية / الأخبار / أخبار التعليم / د.هيا العواد وكيل وزارة التعليم تقطع 400 كم لتقديم العزاء لأسر الطلاب ضحايا حادثة الحليفة قبل مغادرة حائل
شعار التعليم

د.هيا العواد وكيل وزارة التعليم تقطع 400 كم لتقديم العزاء لأسر الطلاب ضحايا حادثة الحليفة قبل مغادرة حائل

اصرت الدكتورة هيا العواد في ختام زيارتها اليوم لمنطقة حائل على قطع 400 كيلومترا ذهابا وايابا لجنوبي حائل حيث تقع مدينة الحليفة لزيارة  أسرة الطالب محمد بن سعد الرشيدي في الصف الأول الابتدائي في مدرسة ابتدائية الحليفة السفلى وشقيقته الطالبة الجازي بنت سعد الرشيدي الطالبة في متوسطة الحليفة السفلى وسائق مركبة النقل الشخصية سميح بليعيس الرشيدي اللذين انتقلوا إلى رحمة الله يوم الخميس الماضي آثر الحادث المروري المروع الذي تعرضت له مركبتهم داخل مدينة الحليفة حيث قدمت لهم صادق العزاء والمواساة وأعربت عن بالغ اسفها وحزنها, داعيةً المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته ومغفرته وأن يلهم أهلهم الصبر والسلوان.

وقد رافقها في الزيارة سعادة مدير عام التوجيه والارشاد الأستاذة موضي المقيطيب, والمساعدة للشؤون التعليمية الأستاذة فوزية بنت جوفان الجنيدي, وقد كان في استقبالهن منسوبات مكتب تعليم الحائط.

وبعد تقديم واجب العزاء زارت الدكتورة العواد مدرسة تحفيظ القرآن الكريم بالحليفة السفلى تعليم كبيرات حيث استقبلتها قائدة المدرسة ومنسوباتها, وقامت بعمل جولة تفقدية على مرافق المدرسة, وختمت زيارتها بتقديم الشكر لهن.

من جهتها ذكرت المساعدة للشؤون التعليمية الأستاذة فوزيه بنت جوفان الجنيدي أن زيارة الدكتورة هياء العواد لأسرة الطلاب المتوفين وتحمل مشقة وعناء السفر لتقديم العزاء لهم, حيث تبعد قرية الحليفة السفلى عن منطقة حائل حوالي 200 كم, هو موقف القائد القدوة, حيث تمثلت أسمى معاني النبل, وهو درس عظيم تجلت فيه مؤزرتها للصغير قبل الكبير,

وعبرت عائلة الطالب والطالبة والسائق المتوفين رحمهما الله شكرهما وتقديرهما للدكتورة هيا العواد وكيل وزارة التعليم على مبادرتها ولفتتها الغير مستغربة ومشاطرتها لهم الحزن بالمصاب الجلل لافتين إلى أنهم مؤمنين بقضاء الله وقدره سبحانه وتعالى داعين المولى عز وجل أن يتغمدهم بواسع رحمته.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *