الرئيسية / الأخبار / عرب وعجم / أجهزة مكافحة الإرهاب تخشى عودة الاطفال المجندين إلى أوروبا

أجهزة مكافحة الإرهاب تخشى عودة الاطفال المجندين إلى أوروبا

بعدما تعلموا استخدام الكلاشنيكوف وزرع عبوات والمساعدة، بل حتى المشاركة، في أعمال انتقامية نادرة العنف، سيشكل الأطفال الذين دربهم تنظيم داعش عسكريا وايديولوجيا مشكلة أمنية معقدة لدى عوتهم الى أوروبا.
ففي موازاة تراجع تنظيم داعش ميدانيا تحت ضغوط تحالف دولي، أكد رئيس الوزراء الفرنسي مانويل فالس مطلع نوفمبر أن عودة الجهاديين من العراق وسوريا يجب أن تكون “الشغل الشاغل” أمنيا “طوال السنوات الخمس وحتى العشر المقبلة”.
بدوره، قال المدعي العام البلجيكي فريديريك فإن لوف لوكالة فرانس برس “سبق أن أتصل أشخاص بالسفارات ليتمكنوا من العودة، أغلبهم نساء وأطفال” مشددا على الحاجة إلى اليات مناسبة للتعامل مع عودة القاصرين “الذين تربوا على العنف”.
وتخشى أجهزة مكافحة الإرهاب أن يصبح هؤلاء الاطفال سواء جندوا بالقوة أو بإيعاز والدين جهاديين، “قنابل موقوتة حقيقية” بحسب قول المدعي الفرنسي فرنسوا مولانس.
كذلك قالت الاستخبارات الفرنسية في مذكرة صدرت أخيرا “منذ أشهر عدة يكثف تنظيم داعش جهوده لتجنيد أطفال مقاتلين وينشر على الانترنت تسجيلات فيديو يبدو فيها مقاتلون يافعون”. وأضافت أنه من خلال عرض من يسميهم “أشبال الخلافة” يسعى التنظيم إلى إظهار قدرته على “استقبال وتدريب (مقاتليه) دينيا وعسكريا”
وكذلك “توجيه رسالة الى الدول الغربية” لإثبات “ديمومته”. وثمة شريط مصور أصبح رمزا لهذه الدعاية مؤرخ في يوليو 2015 والتقط في مسرح تدمر الأثري في سوريا، حيث أقدم 25 فتى دون سن المراهقة على قتل رهائن.
وبين مئات الأطفال الذين يكبرون في معسكرات التدريب تم التعرف إلى شقيق أصغر لأحد منسقي هجمات 13 نوفمبر 2015 في باريس.
ورصد فتى آخر في الـ12 من العمر، هو قريب جهادي قتل سبعة أشخاص في جنوب غرب فرنسا في 2012، لم يبد أي تأثر على وجهه في فيديو أقدم فيه على قتل رهينة. روى سالم عبد المحسن، رب العائلة العراقي من بلدة الجرف الى جنوب الموصل التي استعادتها القوات العراقية أخيرا من الجهاديين “في صف الرياضيات تعلموا جمع الرصاصات أو القنابل”. وعد مركز كويليام للأبحاث المتخصص في الحد من التشدد أن “المسألة لا تتعلق بجيش أو بأداة دعاية فحسب بل بخلق جيل جديد بالكامل”.
من جهته أكد الكاهن الكاثوليكي باتريك ديبوا الذي أستمع الى شهادات أطفال أيزيديين جندوا قسرا في صفوف التنظيم أن “مخيمات تدريب داعش هي بمثابة ماكينات لطحن الأطفال لينسوا من أين أتوا” وبالتالي “ليشعروا بالتقارب مع الجلادين ويستعدوا للقتال من أجلهم، في الحياة والممات”.
ووصف في كتابه “مصنع الإرهابيين” الحياة اليومية المفرطة العنف لجوتيار وشوان وديار الذين تبلغ أعمارهم على التوالي 9 و14 و15 عاما. وروى ديبوا لوكالة فرانس برس “أجبروا على النهوض باكرا جدا وتلقي دروس القرآن قبل تدريبات على الصمود تحت الضرب ثم أخرى متخصصة (كلاشنيكوف، قناصة، زرع عبوات، انتحاري)”. وأضاف أن كلا من المقاتلين الصغار “يحصل على حزام ناسف على مقاسه وبندقية كلاشنيكوف وقنابل يدوية”.
ونقل الكاهن أن ديار أكد له “لم نشعر بشيء. شعرنا أننا كنا داعش”، مضيفا أن الأطفال أجبروا على تناول المخدرات التي كانت بمثابة “سماد كيميائي كي يترسخ ما زرع فيهم”.
تقدر أجهزة الاستخبارات حتى الان بنحو 400 عدد الأطفال في منطقة الجهاديين في العراق وسوريا لوالدين فرنسيين أو انطلقوا من فرنسا، بينهم 19 على الأقل تم التأكد أنهم مقاتلون.
وقتل على الأقل ثلاثة منهم في المعارك. وأشار جهاز يويوربول لتنسيق أنشطة أجهزة الشرطة في الاتحاد الأوروبي أن نحو ثلاثين في المئة من 70 قاصرا هولنديا موجودون حاليا في العراق وسوريا، ولدوا هناك.
وعد مسؤول كبير في مكافحة الارهاب أن هؤلاء الأطفال الأوروبيين يطرحون “مشكلة مجتمعية” وإذا “ظننا أننا سنحل المشكلة برد أمني فأننا نخطئ كثيرا”.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *