الرئيسية / الأخبار / أخبار التعليم / تعليم حائل و فريق حائل تبي منا يفعلون حلقة نقاش لتعزيز العمل التطوعي و تفعيل الشراكة المجتمعية”

تعليم حائل و فريق حائل تبي منا يفعلون حلقة نقاش لتعزيز العمل التطوعي و تفعيل الشراكة المجتمعية”

فعلت الإدارة العامة للتعليم بمنطقة حائل حلقة نقاش موسعة لتطوير العمل التطوعي والطريقة المثلى لتغيير السلوك لدى الطلاب والطالبات و تفعيل الشراكة المجتمعية مع المؤسسات التربوية أثناء حفل التكريم الخاص الذي إقامته لأعضاء فريق حملة  “حائل تبي منا” البيئية التطوعية.

وكانت إدارة النشاط الكشفي قد أقامت مساء الأربعاء في مركز الملك عبدالعزيز للتدريب الكشفي حفل تكريمي لأعضاء فريق حملة “حائل تبي منا” البيئية التطوعية التى حظيت بالدعم و الرعاية  من لدن صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن عبدالمحسن أمير المنطقة و صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعد نائب أمير المنطقة والتي لاقت تفاعل كبير  و مشاركة عملية  من أهالي منطقة  حائل و المقيمين و ضيوف المنطقة و مشاركة فعالة من منسوبي التعليم بالمنطقة من طلاب ومعلمين ومشرفين وكشافة

و أقيم هذا التكريم بحضور  مدير عام التعليم بمنطقة حائل الدكتور يوسف بن محمد الثويني ومساعده للشؤون التعليمية الأستاذ يحيى العماري  و مجموعة من مديري الإدارات والمشرفين التربويين و عدد من الأساتذة وقادة النشاط الكشفي وكشافة التعليم بتشريف من فريق عمل وأعضاء حملة  “حائل تبي منا”.

و في ترحيبه لأعضاء “فريق حائل تبي منا” أشار مدير التعليم بمنطقة حائل الدكتور يوسف بن  محمد الثويني ان النجاح الباهر الذي حققته الحملة من أهم اسبابه كونها نبعت من المجتمع ، و أسهمت في تحريك مفاهيم جديدة للعمل التطوعي والمجتمعي، و أبرزت نبض المواطن السعودي الصالح المحب  لوطنه  في المحافظة على نظافة هذه الأرض الطاهرة و هو الذي يقوم بعمارتها و تشييدها  و يفتديها بالغالي و النفيس  بما يعكس و يبرهن  بما يمتلكه المواطن السعودي من الطموحات العالية و المواطنة الحقيقية  القادرة بتوفيق الله لتحقيق تطلعات قيادته الحكيمة  و تحقيق الطموحات التى تسعى لتحقيقها الرؤية الاستراتيجية  للمملكة العربية السعودية 2030،  مشيرا إلي أن هذا العمل والإبداع والتميز في حملة “حائل تبي منا” يتفق مع مبادئ تعاليم  ديننا الحنيف وقيم المجتمع السعودي المتينة وحب الوطن وممارسة حب الوطن كسلوك وأفعال، و يبرهن ذلك مشاركة  جميع شرائح و فئات المجتمع  بل وحتى كبار السن  في الحملة و تفاعل القطاعات الحكومية و الأمنية و القطاع الخاص فكان بحق عمل مجتمعي متكامل حبا لهذا الوطن بما تعنيه الكلمة ، وبين بأن حملة ” حائل تبي منا ” جزء لا يتجزأ من المحافظة على هذا الوطن الكبير المملكة العربية السعودية لتكوين المواطنه الصالحه، و تحقيق أهداف التنمية الشاملة بمشاركة الجميع.

وأكـد  ” الثويني” على ضرورة توسع مفهوم حملة “حائل تبي منا”، و التي لاقت صدى واسعاً في المجتمع السعودي بشكل عام و الحائلي بشكل خاص وتجاوز نجاحها التوقعات والمفاهيم وضرورة التحول بهذه الأعمال و المبادرات النوعية بأن نكون مصلحين ومعلمين لغيرنا من خلال نشر هذه المبادرات النوعية المجتمعية و التى تعنى بنشر ثقافة و تمهين المواطنة الحقيقية من خلال المحافظة على البيئة و مكتسبات هذا الوطن الطاهر و أضاف”بلا شك أن تعليم حائل  شريك رئيسي وفاعل في كل ما يخدم الوطن و المواطن وهذه الحملة يعد التعليم شريك رئيسي وفاعل بها وبغيرها من الحملات والمبادرات، و قد وجه الدعوة للفريق التطوعي بنقل هذه التجربة للميدان التربوي و أندية الحي و تشكيل فريق تنسيقي للتعاون و الشراكة بين تعليم حائل و فريق حائل تبي منا  و السعي أيضا لتشكيل فريف نسائي لنشر هذه القيم و المبادرات النوعية و حفز الميدان التعليمي التربوي بنين/بنات لتفعيل الهدف الرئيسي بتعزيز المهارات الحياتية لدى الطلاب و الطالبات و غرس السلوك  الإيجابي  للتعامل مع جميع أنماط الحياة .

و بين الأستاذ بدر العلي عضو حملة “حائل تبي منا” أثناء مداخلته بمقدمة عن فكرة المبادرة و آلية تنفيذها و الأسباب التى دعت إليها و تكوين الفريق و الدعم من سمو أمير المنطقة  و تفاعل الأهالي و القطاعات الحكومية و الأمنية و رجال الأعمال و تفعيلهم لوسائط التواصل الاجتماعي و أشاد بمشاركة منسوبي تعليم حائل   مع الحملة و الذي كان له دور في نجاح الحملة وانتشارها وهذا الصدى الكبير مؤكدا بأهمية انتشار الوعي وثقافة العمل التطوعي في نظافة البيئة بين أفراد المجتمع خاصة بين طلاب مدارس التعليم العام و أكد بعزم الفريق و بتوجيه من سمو أمير المنطقة بتطوير العمل و استمراره و حرصهم على التعاون و الشراكة مع تعليم حائل.

وأكـد الأستاذ عبدالله اليحيا  عضو حملة  “حائل تبي منا” بأن تعليم حائل وطلاب مدارس التعليم العام ومنسوبي التعليم من معلمين ومشرفين وكشافة شريك رئيسي في نجاح مثل هذه الحملات لأن التعليم يمثل الشريحة الكبيرة بالمجتمع والتي تسهم بشكل كبير في انتشار الوعي وثقافة المحافظة على نظافة البيئة لدى جميع أفراد المجتمع وخاصة نفوس النشء وهو الأهم.

و طرح أثناء اللقاء مجموعة من المداخلات و المشاركات و الثناء من منسوبي التعليم لأعضاء فريق حائل تبي منا تتمثل بتميز هذه المبادرة التى تحتاج للتوسع في مجالات أخرى و أهمية جدولة مواعيد الحملة و إبرازها إعلاميا و إبراز المشاركين من فئات المجتمع و تكريمهم و غيرها من النقاشات التى إضافة للقاء العفوية  و الحماس الرائع من الجميع للحفاظ على بيئة حائل و هي جزء لا يتجزأ من هذا الكيان العظيم المملكة العربية السعودية

الجدير بالذكر أن  آلاف  من أهالي حائل شاركوا  في حملة  “حائل تبي منا” في تنظيف منتزه مشار البري و منتزه السلف وذلك سعيًا لبث الوعي بأهمية نظافة المواقع البرية والحفاظ على أشجار الطلح، وتشجيع طلاب المدارس على المشاركة في الفعاليات الميدانية وغرس مفهوم الحفاظ على البيئة في نفوس النشء، يُشار إلى أن الادارة العامة للتعليم في منطقة حائل كان له دور كبير في توجيه منسوبيها من الطلاب للمشاركة في هذه الحملة, وذلك لغرس مفهوم المحافظة على البيئة في نفوس الطلاب.

وفي الختام  كرمت الادارة العامة للتعليم بمنطقة حائل الأستاذ عبدالعزيز الصوينع قائد فريق حملة “حائل تبي منا ” بدرع تذكاري أضافة للأستاذ عبدالله اليحيا والأستاذ بدر العلي و الأستاذ عادل الصوينع  و الأستاذ سعود الشيب و الأستاذ محمد المحبس و الأستاذ عبدالله البقعاوي و الأستاذ ابراهيم المسلم والأستاذ أحمد الفنيدل و الأستاذ أحمد المسطح والأستاذ معاذ الباتع و الأستاذ تركي الراجحي  والأستاذ حامد اللويش و الأستاذ رشيد البغيق و الأستاذ سويلم المطيري  و الأستاذ صالح الحجي و الأستاذ طلال اليحيا و الأستاذ عبدالرحمن الصانع و الأستاذ فايز الشغدلي و الأستاذ فهد الأسلمي و الأستاذ ناصر الشمري و الأستاذ ناصر العبيداء والأستاذ ناصر المبلع و الأستاذ صلاح الشمري والأستاذ احمد العواد والأستاذ خالد الشغدلي و الأستاذ جبر المنارة.

unnamed-7 unnamed-9

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *