الأحد , أكتوبر 22 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / 100 فعالية ثقافية وتراثية واقتصادية تحاكي هوية سوق عكاظ بالدورة الجديدة

100 فعالية ثقافية وتراثية واقتصادية تحاكي هوية سوق عكاظ بالدورة الجديدة

أوضحت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني أن الدورة الحادية عشرة من سوق عكاظ ستشهد أكثر من 100 فعالية متنوعة تحاكي هوية سوق عكاظ الثقافية والتراثية والاقتصادية ، مشيرةً إلى أنها تتضمن العديد من العناصر التي تعكس الحياة اليومية في سوق عكاظ في القدم ، وهذه البرامج قادرة على مواكبة الإقبال المتزايد من المواطنين والمقيمين مما يوفر تجربة فريدة لزائر عكاظ ، إضافة إلى المسابقات والرحلات السياحية وغيرها من الأنشطة التي عملت الهيئة وشركاءها على أن تكون بمستوى هذا الحدث السياحي الثقافي المهم .

وكانت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني استعداداتها الرئيسية لإقامة الدورة الـ 11 من سوق عكاظ ، والتي ستنطلق برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – ، في 18 شوال الجاري بمقر السوق بالعرفاء شرق الطائف.

وتعمل اللجان المشتركة منذ وقت مبكر عملها على الأرض بإشراف الهيئة، مدعومة بجهد ومساندة ميدانية من الجهات الحكومية وفي مقدمتها محافظة الطائف والأمانة وجامعة الطائف وبقية الشركاء الاستراتيجيين من القطاع الحكومي والخاص ، كما تعد الدورة الجديدة من سوق عكاظ الدورة الأولى بعد صدور أمر خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود – حفظه الله – بتولي الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني مسئولية الإشراف على سوق عكاظ بالتنسيق الكامل مع إمارة منطقة مكة المكرمة والأجهزة التنفيذية في محافظة الطائف .

وقد سعت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بتوجيهات من صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبدالعزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني رئيس اللجنة الإشرافية العليا لسوق عكاظ ، على أن تكون دورة هذا العام من السوق دورة استثنائية، حيث عملت على تنظيم عدداً من ورش العمل التحضيرية بالتعاون مع الشركاء بمحافظة الطائف، شملت مختلف الفئات من المستثمرين والإعلاميين والمسئولين في الجهات الحكومية والجامعات والمواطنين .

وأكد صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز أن عكاظ 11 سيشهد منظومة تطويرية متكاملة لموقع السوق إلى جانب الفعاليات المصاحبة ، بتوجيهات ومتابعة من صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل بن عبدالعزيز مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة ، استكمالاً للجهود التي بذلت من أمارة منطقة مكة المكرمة خلال النسخ العشر الماضية ، والعمل بصورة تكاملية بين الجهات الحكومية والقطاع الخاص لتطوير لسوق عكاظ ليكون وجهة سياحية عالمية ، وشكر سموه شركاء الهيئة في تنظيم السوق وفي مقدمتهم أمارة منطقة مكة المكرمة، ومحافظة الطائف، والأمانة، وجامعة الطائف، ووزارة الثقافة والإعلام، ودارة الملك عبدالعزيز، والنادي الأدبي بالطائف، والجمعية السعودية للثقافة والفنون، وفروع وزارات النقل والصحة والزراعة ومؤسسة التدريب التقني، والشركة السعودية للكهرباء وغيرها.