الجمعة , يوليو 28 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / أمير القصيم : ستبقى هذه البلاد مسخرة لخدمة ضيوف الرحمن عبر أبناءها البررة

أمير القصيم : ستبقى هذه البلاد مسخرة لخدمة ضيوف الرحمن عبر أبناءها البررة

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم في مقر الضيافة بديوان أمارة المنطقة ظهر يوم الأحد منسوبي أمارة المنطقة المهنئين بعيد الفطر المبارك , بحضور وكيل أمارة المنطقة للشؤون الأمنية ابراهيم الهذلي ووكيل أمارة المنطقة المساعد الدكتور عبد الرحمن الوزان والمشرف العام على الشؤون الادارية والمالية بأمارة المنطقة عمر الربيعان ومنسوبي الأمارة وبارك صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبد العزيز أمير منطقة القصيم لجميع منسوبي أمارة المنطقة مهنئاً لهم جميعاً ومؤكداً بأنه ولله الحمد ستبقى هذه البلاد مسخرة لخدمة ضيوف الرحمن في مكة المكرمة والمدينة المنورة عبر أبنائها البررة , والذين يسعون جاهدين في كافة القطاعات لخدمتهم بكل يسر وسهولة , مؤكداً سموه بأنه لمن الفخر والإعتزاز مشاهدة الحشود والجهود التي تبذل في خدمة زوار بيت الله في مكة المكرمة والمدينة المنورة من معتمرين وزائرين من قبل حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ـ حفظهم الله ـ وأن تلك الخدمات المقدمة هي نعمة من نعم الله حباها الله لهذا الوطن والقائم بأبناء أوفياء شارك أجدادهم وآبائهم بتوحيد هذه البلاد بكل تعب وشقاء وجهد وعلى ظهور الخيل لننعم ولله الحمد اليوم بفضل الله بترابط ومحبة واستقرار وتنمية وأمن , داعياً بأن يرزقنا الله سبحانه شكر نعمه وأن يتم نعمته بشكرها وبين سموه بأن البلدان تقوم وتزدهر على الأمن والإستقرار وأن انعدام الأمن هو انعدام لكل شيء , مستشهداً بكلمة صاحب السمو الملكي الأمير نايف بن عبد العزيز رحمة الله أن الأمن هو الأولوية لهذا الوطن , ومتى ماتكاتف الجميع بتحمل مسؤولياتهم كمسلمين ومواطنين وإبناء لهذا البلاد فلا خوف على هذا الوطن , وأن أبناء هذا الوطن هم عيونه والمحافظين عليه بعد الله سبحانه , وكاشفاً بأن كل الأشياء يمكن استيرادها إلا أمن البلدان فلا يكون إلا عبر أبنائها الأوفياء , مبيناً بأن ذلك تميز قد حبانا الله به بوجود مكة المكرمة والمدينة المنورة وأن أمن هذه البلاد هو في رقابنا جميعاً.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *