الأحد , يوليو 23 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / «صحة المرأة» موضوع جائزة «الريادة» بجامعة الأميرة نورة

«صحة المرأة» موضوع جائزة «الريادة» بجامعة الأميرة نورة

أعلنت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن "صحة المرأة" موضوعاً لجائزة "الريادة في أبحاث العلوم الصحية"، التي أطلقتها الجامعة مؤخراً. وأوضحت د. هدى العميل، مديرة الجامعة: "أن تخصيص موضوع "صحة المرأة" في أول جائزة للجامعة تأكيد على الالتزام بتمكين المرأة وتنميتها" وترجمة لرؤية الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي في المملكة 2030.

وحول أهمية موضوع الجائزة، ذكر المدير العام التنفيذي لمستشفى الملك عبدالله بن عبدالعزيز الجامعي وأمين عام الجائزة، د. أحمد أبو عباة، إنه على الرغم من أن المرأة تعيش الآن لفترة أطول من الرجل، إلا أنها تعاني من بعض الأمراض في وقت مبكر وبشكل أقوى. وتظهر أمراض كثيرة مثل أمراض القلب، والأوعية الدموية، وهشاشة العظام، والسرطان بشكل مختلف في النساء عن الرجال. وبالإضافة إلى ذلك، فإن الصحة الإنجابية للمرأة بدورها تشكل أيضاً عبئاً إضافياً عليها.

ولفتت مديرة مركز أبحاث العلوم الصحية بمستشفى الملك عبدالله الجامعي بجامعة الأميرة نورة، د. عبير التميمي إلى أن مؤشر الجنس هو أحد المحددات الاجتماعية المهمة للصحة كون صحة المرأة لا تتأثر بتكوينها فحسب بل أيضاً بالظروف الاجتماعية والاقتصادية مثل الفقر ومكان العمل والمسؤوليات الأسرية حيث يشير تحليل الدراسات الاستقصائية الصحية الوطنية التي أجريت بين عامي 1996 و2011 على السكان السعوديين من قِبل كرسي أبحاث صحة المرأة في جامعة الملك سعود، وما تكشّف من زيادة عوامل الخطر والأمراض، بين النساء.

ونبهت تلك الدراسات إلى ارتفاع نسبة السمنة لدى النساء السعوديات من 23,6٪ إلى 44٪، بينما في الرجال ارتفعت من 14,2٪ إلى 26,2٪، وزيادة نسب الخمول البدني لديهن من 84,7٪ إلى 98,1٪ وعند الرجال من 43,3٪ إلى 93,9٪، وارتفاع معدل انتشار التدخين 0,9٪ إلى 7,6٪، فيما انخفض عند الرجال من 21,0٪ إلى18,7٪.

كما بينت الدراسات أن انتشار متلازمة الأيض أكبر بكثير عند النساء من الرجال (42٪ مقابل 37,2٪). وكشفت أن أمراض القلب والأوعية الدموية سببت 31,5٪ من نسبة الوفيات الناجمة عن أمراض القلب التاجية لدى النساء بعد سن اليأس مقابل 26,8٪ لدى الرجال، وأن ارتفاع ضغط الدم يرتبط بارتفاع معدلات الوفيات بين النساء مقارنة بالرجال، وأن معدلات ارتفاع ضغط الدم زادت من اثنين إلى ثلاثة أضعاف بين النساء اللاتي يستخدمن وسائل منع الحمل الفموية أكثر من غير مستخدميها، إلى جانب ازدياد معدلات مرض ارتفاع الكولسترول باستمرار مع زيادة العمر وزيادة مؤشر كتلة الجسم، في الرجال والنساء على حد سواء، ولكن كان أعلى بكثير بين النساء ذوات الوزن الطبيعي من الرجال.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *