الخميس , يوليو 27 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / إمام المسجد النبوي يحذّر من المتع الزائفة

إمام المسجد النبوي يحذّر من المتع الزائفة

حذّر إمام وخطيب المسجد النبوي الشيخ عبدالباري الثبيتي – في خطبة الجمعة – من المتع الزائفة التي تورث الحسرة والندامة، وقال : إن الله جعل الأرض للإنسان مهادا وفراشا وجعل فيها مستقراً ومتاعاً إلى حين وبارك فيها وقدر فيها أقواتها ، ومن حكم تسخير المنافع تمكين المسلم من الاستمتاع بما أحله الله فيمتع المرء نفسه بطيبات الحياة ومتاعها ، واستمتاع المسلم بما سخره الله تعالى من المنافع والخيرات ، يبنى على مبدأ التوازن ويغذى بالاعتدال ، فتعيش الفطرة فطرتها وتستمتع بما أباح الله مع إشاعة السرور والبهجة وخصوصاً في مناسبات الأعياد والأعراس.

وأوضح الشيخ الثبيتي أن المرء يثاب ويؤجر حين يمارس متع الحياة في إطار الشرع وقواعد الدين قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (وَفِي بِضْعِ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ ، قَالُوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، أَيَأْتِي أَحَدُنَا شَهْوَتَهُ يَكُونُ لَهُ فِيهَا أَجْرٌ ؟ قَالَ : " أَرَأَيْتُمْ لَوْ وَضَعَهَا فِي الْحَرَامِ أَكَانَ عَلَيْهِ فِيهَا وِزْرٌ ؟ فَكَذَلِكَ إِذَا وَضَعَهَا فِي الْحَلالِ كَانَ لَهُ فِيهَا أَجْرٌ ).

وذكر إمام المسجد النبوي أن طيب الحياة ومتعتها من صور تقديم ثواب الله لعباده المؤمنين مع ما أعد لهم يوم الدين من النعيم المقيم قال الله تعالى : (فَلَوْلَا كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَىٰ حِينٍ ) ، وكلما زاد قرب العبد من مولاه وأناب إليه عاش متعة الحياة وتلذذ بها وما عند الله خير وأبقى ، وأعظم جالب للمتعة لزوم الاستغفار الذي به تتحقق الخيرات والبركات ، ويدفع به البلاء ويدر الرزق ونسقى من بركات السماء وتخرج لنا بركات الأرض ، ونمد بأموال وبنين قال تعالى : (فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا ) ، المتعة في حياة المسلم لا تحدها زينة الحياة الدنيا ولا تقتصر عليها بل هي ممتدة إلى نعيم الجنة الذي ينسى كل التعب ومرارة في الدنيا ، الإيمان بالله والتوكل عليه سبحانه ، الصفح والعفو والتسامح غرس الفرحة في نفوس الضعفاء وقلوبهم ورسمها في عيونهم وعلى وجوههم والسعي في حوائج الناس متعة وأي متعة.

وتابع : ومن متعة الدنيا نعمة البنين والإخوة والأخوات فوجودهم أنس وصلاحهم غنيمة وقوة ، هم زينة الحياة الدنيا وبهجتها وكمال السعادة وأساسها ، وتزهو المتعة بالنفس حين يحقق المرء إنجازا ويعمل نجاحاً ويقطف ثمرة تفوق كما يعيش أجل متعة بعد الفراغ من العبادة فيفرح في الصيام عند فطره وبالصلاة بعد أدائها وفي الحج بعد أداء النسك ، وتتعمق المتعة في حياة المسلم بالرضا بالقضاء والقدر واليقين بالله تعالى في كل ما حكم وأمر.

وأردف : العاقل يقدر متع الدنيا بقدرها فلا يغيب عن ذهنه في أي حال موعود الله مهما بلغت زخارف الحياة وراجت قال تعالى : (وَمَا هَذِهِ الْحَيَاة الدُّنْيَا إِلَّا لَهْو وَلَعِب وَإِنَّ الدَّار الْآخِرَة لَهِيَ الْحَيَوَان لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ ).

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *