الجمعة , سبتمبر 22 2017
الرئيسية / الأخبار / أخبار محلية / إمام الحرم المكي: التسليم لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم أعظم آثار الحج

إمام الحرم المكي: التسليم لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم أعظم آثار الحج

اوصى فضيلة الشيخ الدكتور خالد الغامدي نفسه و حجاج بيت الله بتقوى الله سراً وإعلاناً وحلاً وترحالاً فالمتقون هم أولياء الله حقاً وصدقاً الذين لا خوفُ عليهم ولا هم يحزنون، وقال : حجاج بيت الله كم لله عليكم من نعم تترى وآلاء تتوالى فهو الذي حرك قلوبكم حباً وشوقاً إلى الحج والمشاعر المقدسة وهو الذي يسر لكم الوصول إلى هذه البلاد المباركة ثم وفقكم وأعانكم على أداء مناسككم والوقوف بهذه المشاعر والشعائر التي هي إرثُ من إرث الخليلين الكريمين إبراهيم ومحمد عليهم الصلاة والسلام، فاشكروا له سبحانه واحمدوه على نعمة الحج وأداء المناسك في سابغة الأمن والأمان واليسر والراحة، وإن من شكر الله شكر من ساهم مساهمة فاعلة في نجاح موسم الحج لهذا العام، وكان له الفضل بعد الله تعالى في تيسير مناسك الحج للحجاج والقيام على خدمتهم وراحتهم وأمنهم وسلامتهم وعلى رأسهم قيادتُنا وولاةٌ أمرنا، ورجالٌ الأمن الأوفياء والمسؤولون في كل القطاعات، فشكر الله لهم وكتب أجرهم وأثابهم من عنده أجراً عظيماً.

وتابع فضيلته: إن من رحمة الله بعباده المسلمين أن جعل لهم في كل عام مواسم للطاعات والخيرات يتزودون منها ويقفون فيها وقفات مع النفس والعقل والقلب للمحاسبة والتذكير والإرشاد ليصححوا المسار ويتداركوا ما فات وفرط من حياتهم ويتبصروا طريق سيرهم .

ومسهباً: إنه منهج التسليم لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم الذي تربى عليه الحجاج طيلة أيام حجهم، وفي كل المناسك والشعائر والمشاعر، تُسليم مٌطلق لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم ، في رضى وطمأنينة وسكينة وفرح بلا اعتراض ولا ضجر ولا ملل ولا سأم، وهذا من أعظم مقاصد تشريع الحج وغاياته.

ووجه فضيلته المسلمون: بآن التسليم لله ولزوم غرز البنى هو عنوان الصديقية وقاعدة الولاية الربانية، والاختبار الحقيقي لإعمال العبد وإسلامه كما قال سبحانه [فَلَا وَرَبِّكَ لَا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لَا يَجِدُوا فِي أَنفُسِهِمْ حَرَجًا مِّمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيمًا] ولا يؤمن أحدكم حتى يكون هواه .

وأضاف الشيخ الغامدي: هذا هو القلب السليم الذي سلّم لله فسلم من فتن الشهوات، فلا يقبل الفتن وإذا عُرضت عليه فإنه يردها وينكرها لأنه قلب متجرد لله مخلص منيب عامر بالتسليم لله ولرسوله صلى الله عليه وسلم، وكلما رد الفتن وأنكرها نُكتت في قلبه نكتةُ بيضاء حتى يصبح قلبه أبيضً مستنيراً بسراج الإيمان المزهر، وفي مقابل هذا القلب السليم صاحب القلبُ المميتُ القاسي المطبوعٌ عليه الذي كلما عُرضت عليه فتنةٌ من فتن الشبهات والشهوات قبلها وتشربها فتٌنكت في قلبه نكتةٌ سوداءٌ حتى يعود قلبٌه أسودً منتكباً قد خٌتم عليه وطٌبع فلا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً إلا ما أشرب من هواه.

وختم الشيخ الغامدي خطبته : يا معاشر الحجيج إن مدافعة فتن الشبهات والشهوات ومجاهدة النفس في ردها وإنكارها أمر ضروري ويتحتم من أراد النجاة وسلامة قلبه وطهارة نفسه ، وليس هناك أخطر على القلب من استيلاء فتن الشبهات والشهوات عليه وامتلائه بهما وقبوله لكل فتنة تعرض عليه، وإن خطورة تشرب القلوب بفتن الشبهات والشهوات تكمن في أنها تفسد على العبد تصوره للحقائق والعلوم النافعة بالشبهات والمعارضات والشكوك فتنحرف عقائده وأفكاره ويقع في البدع والشرك والإلحاد [وَمَن يُرِدِ اللَّهُ فِتْنَتَهُ فَلَن تَمْلِكَ لَهُ مِنَ اللَّهِ شَيْئًا أُولَئِكَ الَّذِينَ لَمْ يُرِدِ اللَّهُ أَن يُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *