الإثنين , سبتمبر 25 2017
الرئيسية / الأخبار / محطات / سلطان بن سلمان: تعلمت من الملك سلمان التركيز على التأسيس الذي لا يراه الناس

سلطان بن سلمان: تعلمت من الملك سلمان التركيز على التأسيس الذي لا يراه الناس

جاء تكريم منظمة الأمم المتحدة للسياحة العالمية أمس الأول لصاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز رئيس الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني تقديراً لدور سموه في دعم وتنمية الحركة السياحية، وتغيير وتطوير نظرة المجتمع للسياحة والتراث، ودعم جهود وبرامج منظمة السياحة العالمية.

وسلم نائب رئيس الوزراء الصيني و. د. طالب الرفاعي الأمين العام لمنظمة السياحة العالمية الدرع التكريمية لسموه بحضورأكثر من 1100 مسئول و75 وزيراً يمثلون 132 بلداً حول العالم، ضمن اعمال الدورة 22 للجمعية العمومية لمنظمة السياحة العالمية التي انعقدت في مدينة شنغدو بجمهورية الصين الشعبية.

ويمثل هذا التكريم إنجازا سعوديا حيث تقرر منظمة دولية تابعة للأمم المتحدة تكريم شخصية سعودية وبشكل استثنائي حيث لم يسبق أم كرمت المنظمة شخصية أخرى في السابق، كما يمثل هذا التكريم تتويجا لمسيرة الأمير سلطان بن سلمان العملية ونجاحه في قيادة هذا القطاع، ونهجه الإداري الذي أكد في عدد من كلماته تأثره بالنهج الإداري لوالده الملك سلمان (حفظه الله ورعاه) الذي يمثل مدرسة إدارية كبيرة، وقد أشار سموه إلى أنه تعلم من مدرسة سلمان الاهتمام بالأساس وتركيز الجهد على وضع الأسس والبناء الغير ظاهر للناس، وانتهاج الدقة والتنظيم في هذا البناء الإداري ليكون بناء قويا يعتمد عليه، وقد أكد سموه في أحد تصريحاته الصحفية أن هيئة السياحة أسست منصة كاملة لصناعة اقتصادية جديدة، بعد أن اشتغلت بمراحل مهمة للتأسيس لم تكن واضحة لدى المواطنين، وهذا ما تعلمناه من الملك سلمان حفظه الله، الذي كان دائماً ما يؤكد عن التأسيس الذي لا يراه الناس، فالرياض حظيت ببنية ومشاريع تحتية لم يراها الناس؛ ولذلك أصبحت الرياض مدينة قابلة للنمو بشكل سريع كما تراها اليوم.

وتولى الأمير سلطان بن سلمان رئاسة الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني منذ تأسيسها عام 1421هـ ، وكان مترددا في البداية في قبول المهمة (كما ذكر سموه في أحاديث صحفية) انطلاقا من صعوبة هذه المهمة في تأسيس قطاع جديد كان يعاني من تشتتأنشطته وعدم وجود أنظمة ولوائح تنظمه، إضافة إلى النظرة السلبية المنتشرة لدى شرائح واسعة في المجتمع تجاه السياحة، إلا أنه قبل المهمة الصعبة ليبدأ في اختيار مستشارين يشاركونه العمل في تأسيس قطاع جديد من الصفر.

وتمكنت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني خلال هذه الفترة من إتمام جميع متطلبات البناء النظامي، وبنت قطاعا اقتصاديا كان من الممكن ان يؤدي دوره في هذه المرحلة الاقتصادية الصعبة لو حظي بالدعم الكامل، ونجحت في إحداث تحول في عدد من المسارات الصعبة ومن أبرزها نظرة المجتمع للسياحة وللآثار والتراث.

وخلال هذه الفترة تضاعف إسهام السياحة الوطنية في الناتج المحلي الإجمالي، كأحد أكثر القطاعات الاقتصادية غير البترولية نمواً، فقد ارتفعت الإيرادات السياحية إلى (166.8) مليار ريال في نهاية عام 2016م، وتجاوز عدد الرحلات السياحية المحلية في المملكة خلال عام 2016م 47.5 مليون رحلة.

وعن بدايات الهيئة يقول سموه:" بدأت الهيئة صغيرة، وبأحلام وتطلعات وطموحات كبيرة، وحققت ولا تزال تحقق إنجازات كبيرة ومتسارعة، منوها بدعم ورعاية قيادات الدولة الذين عاصروا تأسيس الهيئة، الملك فهد والملك عبدالله والأمير سلطان والأمير نايف بن عبدالعزيز "رحمهم الله"، وبدعم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز "حفظه الله" الذي كان ملهما وعونا وهو قائدنا الآنوأكثر الحريصين على ربط المواطنين ببلادهم.

وتميز الأمير سلطان بن سلمان بحرصه الكبير على التواصل مع المواطنين وزيارتهم في مناطقهم وإشراكهم في ورش العمل التي تنظمها الهيئة قبل إصدار أي تنظيم أو برنامج، ويقوم بزيارات متعددة طوال العام للالتقاء بالمواطنين وزيارتهم في مواقعهم والاستماع إلى ملاحظاتهم ومطالبهم.

ويمثل الأمير سلطان بن سلمان ثقلا دوليا مهما في قطاعات السياحة والتراث، ويحظى باحترام وتقدير وزراء ومسئولي السياحة في العالم الذي يسعون إلى لقاء سموه في الملتقيات السياحية أو زيارته في مقر الهيئة بالرياض.

وتعتمد منظمة السياحة العالمية على آرائه في الكثير من القرارات والمبادرات التي تنفذها، حيث ركزت المنتظمة بدعم من الأمير سلطان على البرامج والمبادرات المتعلقة بالتوظيف وزيادة فرص العمل وتوسيع العمل في مواقع التراث.

كما عمل سموه على الاستفادة من خبرات المنظمة الدولية في دعم برامج السياحة السعودية وخاصة في مجالات الدراسات والتدريب، وكانت المملكة الدولة الأولى عالميا في التعاون مع منظمة السياحة العالمية، كما أن المملكة تمثل منطقة الشرق الاوسط إضافة إلى مصر في المجلس التنفيذي للمنظمة.

وفي المجال العربي، كان للأمير سلطان بن سلمان الدور الرئيس في تأسيس منظمة السياحة العربية التي يمثل رئيسها الفخري، وعمل على دعم برامج وأنشطة المنظمة في تأسيس منظومة من برامج التعاون والشراكة بين الدول العربية في مجال السياحة، ودعم الأنشطة والاستثمارات السياحية في الوطن العربي.

كما تبنى سموه تشكيل المجلس الوزاري الخليجي للسياحة واعتماد(الرؤية الشاملة للعمل السياحي المشترك في دول مجلس التعاون الخليجي)، وتبنى سموه مبادرة لربط السياحة بالتراث على مستوى وزراء السياحة والتراث في دول مجلس التعاون الخليجي وعلى المستوى العربي.

كما كان لسموه الدور الرئيس في تأسيس صناعة السياحة في المملكة، ووضع الأنظمة الحكومية التي شكلت البنية النظامية للقطاع بعدما كان يعاني من التشتت، والتي بدأت باستراتيجية التنمية السياحية التي أقرتها الدولة عام 1425هـ، وكانت لجهوده الحثيثة الأثر في استصدار قرارات حكومية تتعلق بدعم قطاع السياحة والتراث الوطني، وتمويل القطاع، وتأسيس شركات وطنية سياحية وتراثية، إضافة إلى تعزيز قطاعي المعارض والمؤتمرات وقطاع الحرف اليدوية من خلال برنامج مستقلين، وتنظيم وتطوير الخدمات السياحية من خلال تصنيف وتنظيم قطاعات الايواء والسفر والسياحة، وتطوير الفعاليات السياحية.

ومن الإنجازات المهمة لسموه تبني تسجيل مواقع سعودية في قائمة التراث العالمي التابعة لليونسكو والتي وصلت حتى الآن 4 مواقع، إضافة إلى موافقة المقام السامي على تسجيل 10 مواقع يجري حاليا العمل على تسجيلها في القائمة الدولية.

وتعد معارض الآثار من أبرز اسهامات الأمير سلطان بن سلمان وعلى رأسها معرض روائع آثار المملكة الذي طاف 12 متحفا عالميا في مدن أوربية وأمريكية وأسيوية، وكان له دور بارز في التعريف بتاريخ المملكة وحضاراتها المتعاقبة.

وفي مجال التراث العمراني أسس سموه مركزا متخصصا للتراث العمراني مرتبطا بالهيئة تولى مسئولية الإشراف على حماية وتأهيل مواقع التراث العمراني، وأنتجت الشراكة الفاعلة بين الهيئة وأمانات المناطق والمجتمعات المحلية بدعم الأمير سلطان عددا كبيرا من مشاريع تأهيل مواقع التراث العمراني.

جوائز عالمية

وتقديرا لجهوده وإنجازاته في مجال السياحة نال الأمير سلطان بن سلمان عددا من الجوائز إضافة إلى الجوائز العديدة التي حصلت عليها الهيئة، ومن أبرز الجوائز التي نالها الأمير سلطان بصفته الشخصية جائزة رجل عام 2003م في تقنية المعلومات بالمملكة (مجموعة نشر وتقنية المعلومات شركة ITP) 1425هـ (2004م، جائزة القيادة في المجال الفندقي من مؤتمر الاستثمار الفندقي العربي 2014م بدبي، كما تقلد الأمير سلطان بن سلمان وسام (الملك ليوبولد) الرفيع من قبل ‏السفير البلجيكي لدى المملكة السيد مارك فينيك نيابة عن ملك بلجيكا الملك فليب في 2015 .

الأمير سلطان بن سلمان مشاركا في اجتماعات منظمة السياحة العالمية الأمير سلطان في قصر بن مفرح في ابها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *